العرب وشريعة الغاب

كتب في : الأربعاء 12 اغسطس 2020 بقلم : محمد مجاهد
عدد المشاهدات: 21253

    بإختصار شريعة الغاب تعنى أن البقاء للأقوى وأن الضعيف إما أن يؤكل أويعيش

متواريا ذليلا وهذه الشريعة هى بلا شك شريعة المستعمر بكل أشكاله وأنواعه

وإن إختلفت الطرق فإن الهدف واحد وهو الإستيلاء على ثروات الأمم المستعمرة على

حطام وجثث هذه الأمم وبتعاقب الأجيال وتغير الزمان

أخذ الإستعمار أشكال أخرى فى ظاهرها الرحمة وباطنها العذاب والخراب والدمار

وتحت مسميات الحرية والديمقراطية عاثوا فى الأرض خرابا وهم أبعد ما يكونوا عن

تطبيق ذلك وإبتكرت أمريكا شيطان القرن الأعظم وأقرانها مايسمى بالجيل الرابع من

الحروب وهو الحرب بالوكالة وعن طريق أبناء الوطن الواحد بدعم وتسليح التيارات

الإرهابية الكارهة لأوطانها بمقابل مادى وكذا إذكاء نار النزعات الدينية

والشيع المختلفة والأديان الأخرى وتمويل فئات المرتزقة ونقلهم الى أماكن الصراع

وكانت النتيجة أن دمرت هذه الأوطان بأيدى الشواذ فيها وعاش أبناؤها إما لاجئين أو مشردين ..

وسقطت بعض الدول العربية فى تلك المصيدة والأدهى والأغرب من ذلك أن التمويل

لهذا الخراب والدمار يتم بأموال العرب أنفسهم وعلى سبيل المثال دويلة قطر التى تمول

الإرهاب وتأوى الكثير من الإرهابيين حتى أنها أيضا تمول مايحدث من تركيا راعية

الإرهاب الأخرى تحت مسمى حلم الخلافة ولكن بأموال القطريين..

والسؤال الذى يتبادر الى الأذهان ماذا  لو كان الوطن العربى فقيرا هل كان قد تعرض

لكل مايحدث له الأن تنفيذا لأجندة الطامعين والحاقدين ؟؟؟؟

الإجابة بالتأكيد لا فما يحدث للعرب لم يحدث له مثيلا فى أى من بقاع الأرض

العراق وسوريا وليبيا واليمن ماذا كانوا وكيف أصبحوا دون الدخول فى تفاصيل

وفى الطريق السودان وتونس والجزائر ولبنان ما لم يلطف الله بهم ..

هل نفيق ويفيق شباب العرب المخدوع بحملات الغرب الممنهجة على السوشيال ميديا

وصفحات الفيس وتويتر " التى تعتبر أهم عنصر من عناصر الجيل الرابع للحروب "

لكى يثوروا على أوطانهم

تسهيلا لعمل المستعمر الجديد فى تدمير ونهب ثروات هذه الأوطان .

                حمى الله مصر وطنا وشعبا وجيشا وحفظها من كل سوء

 

بداية الصفحة