تحقيقات

فضيحة محمد ناصر.. كيف لفق الأكاذيب حول قناة السويس؟

كتب في : السبت 08 فبراير 2020 - 1:26 صباحاً بقلم : محمد عصمت

ظل الإعلامي الموالي لجماعة الإخوان محمد ناصر، ينسج الأكاذيب حول قناة السويس الجديدة، ليوهم مشاهديه أنه لم يكن هناك جدوى من حفرها، معتمدًا على قراءة العناوين دون الاهتمام بالتفاصيل، وظنًا أنه لا أحد يملك الوقت ولا طولة البال ليبحث ورائهم.

واقتنص «ناصر» من تصريحات الرئيس عبدالفتاح السيسي، جزءًا ظنًا منه أن سيمنح أكاذيبه شيئًا من المصداقية، حيث ضلل مشاهديه واجتزأ التصريحات لتبدو وكأنها اعتراف من الرئيس بخسائر القناة وعدم جدواها.

وكشف المخرج تامر الخشاب، في برنامجه «الكمين» المذاع على شاشة «الحياة»، حيل محمد ناصر، لخداع جمهوره ومشاهديه للتأثير عليهم؛ ارتكانًا منه إلى أن أحدهم لن يبحث وراءه، ويكفيه ما سمع.

أكذوبة حفر القناة لرفع الروح المعنوية فقط
عرض «ناصر»، تصريح الرئيس عبدالفتاح السيسي، وهو يقول: «لو كان سبب الحفر هو رفع الروح المعنوية فده كان كفاية»، مؤكدًا أن هذا اعتراف واضح من الرئيس السيسي ودليل على خسائر القناة، لكن المخرج تامر الخشاب عرض حديث الرئيس من بدايته، حيث أوضح الرئيس أن القناة زادت أرباحها، وتزداد الأرباح كل عام، ثم استطرد بعد ذلك ليقول: «لو أن الهدف (كما يتردد) رفع الروح المعنوية لكان ذلك سببًا كافيًا».

أكذوبة الـ100 مليار دولار
ظل «ناصر» يردد أن الدولة خدعت الشعب، وأوهمهتم أن القناة ستربح 100 مليار دولار، لكنها تخسر، واستشهد بمداخلة هاتفية مجتزئة للواء مهاب مميش، يقول إن إيرادات قناة السويس ستصل إلى 100 مليار دولار.

وأوضح «الخشاب»، أن «ناصر» وقف عند الـ100 مليار دولار، ولم يكمل المداخلة التي قال فيها مميش، إن الإيرادات ستصل إلى 100 مليار دولار عندما تكتمل مشروعات الهيئة كمناطق صناعية وظهير موانيء، وأوضح في المداخلة نفسها أن أرباح القناة ارتفعت إلى 35 مليار جنيه، بعدما كانت العام السابق 31 مليار جنيه.

أكذوبة عجز قناة السويس على تسديد ديونها
سخر محمد ناصر، من تصريح الرئيس أن «القناة جابت ثمنها»، وعرض عنوان من أحد المواقع المصرية بعنوان «قناة السويس تطلب من البنوك إرجاء سداد القروض».

واعتبر «ناصر» أن ذلك دليلًا على أن القناة تخسر، وأن البنوك لا حول لها ولا قوة خسرت أموالها ولا يمكنها إلا الانتظار.

ولفت تامر الخشاب، إلى أن «ناصر» عرض على مشاهديه العنوان ولم يعرض التفاصيل، وجاء في التفاصيل التي تجاهلها «ناصر» تمامًا، أن القناة حققت أعلى عائداتها، وأنها المصدر الرئيسي للعملة الصعبة بعد تراجع السياحة، وأن الهيئة تلقت عرضًا تمويليًا من البنوك بقيمة 600 مليون دولار للمساهمة في تنفيذ مشروعات البنية التحتية، وعرض آخر بقيمة 400 مليون يورو.

وعقب «الخشاب»: «إذا كانت البنوك تخسر فلماذا تقدم عروضًا جديدة؟ الحقيقة أن البنوك تكسب وأن القناة تسدد ديونها». 

 

 

بداية الصفحة