دعوة للشرفاء لمقاومة التيارات السياسية والحركات الإخوانية التى تسعى لتدمير الدولة المصرية وجيشها

كتب في : الجمعة 11 ديسمبر 2015 بقلم : بسمة حجازى
عدد المشاهدات: 2093

دعوة للشرفاء لمقاومة التيارات السياسية والحركات الإخوانية التى تسعى لتدمير الدولة المصرية وجيشها لتي تعيث في البلاد فساداً وقتلاً وتدميراً للروح الإنسانية في ظل الهجمة الاستعمارية الصهيوأمريكية النكراء على وطننا ، والتي تستخدم من خلالها الصهيونية العالمية أدواتٍ متعددةَ الأشكال، تمثّلت بالتيارات السياسية الايدلوجية التى يتم تمويلها والحركات الإخوانية والوهّابية والسلفية الإرهابية، المستقى بعضها من التلمود ومن العقيدة الوثنية ومن الإسلام الصهيوني الذي تم تصديره إلى العالم العربي والإسلامي لسحق الإنسان فيه وتدمير آثار بلاده، متخذةً دولاً إقليمية حليفة لها في الماضي والحاضر، كقطروتركيا وغيرها، والتي بات هدفُ حكوماتها واضحاً في تعاونها الإجرامي مع تلك الهجمة الغربية المدمّرة للبشر والحجر والشجر، تنفيذاً للمخطط السافر "مشروع الشرق الأوسط الكبير" وهدفه الأساس تدمير الوجود الحضاري وتهميش كل قضية حق في المنطقة، وخصوصاً القضية الفلسطينية، والقضاء على تيار المقاومة في كل الدول العربية.. ونظراً لوصول البلاد العربية بعد ثورات الربيع العربي التي كان لأمريكا وحلفاؤها اليد الطولى في دعم الإرهاب الذي خلق حالة الفوضى ونزيف دم الشعوب العربية.. وحفاظاً على ماتبقى من كرامة هذه الشعوب وحريتها..ورفضاً لهذه السياسات اللاأخلاقية في تدخلها السافر في حياة الشعوب.. .............................................

ان تلك الدعوة حملة وطنية شعبية تعتمد على الضمير الوطنى والانتماء للارض الطاهرة انها دعوة فردية لكل مواطن وطنى شريف كلا فى موقعة لاننا شبعنا من كل واحد او مجموعة تريد الاسترزاق تعمل لجنة او حركة او منظمة او ائتلاف وماهى الا دكاكين للسبوبة دعوة لكل مواطن ان يقف ضد الممارسات اللاأخلاقية التي تقوم بها الأدوات المنفذة للسياسة الأمريكية وحلفائها من حكام بعض الدول الأوروبية والعربية في الدول التي عاثت فيها جماعة الإخوان المسلمين وتنظيم القاعدة المتمثل في جبهة النصرة فساداً وعهراً وتدميراً وقتلاً لكل وطني حرّ..وان كان للاخوان الارهابيين عذرا لانها جماعة لادين لها ولا وطن تتاجر بكل شئ حتى فى النخاسة من اجل اهدافها الدنيئة فما هو عذر الفئات التى تاجرت بالوطنية والثورية وتتلقى التمويل الصهيونى المغموس بدماء الشعوب العربية الابرياء واصبحت مصر الان بعد تصدى شعبها لتلك المؤامرة واقصت جماعة الارهاب عن الحكم بعد ان وضح للشعب ولشرفاء الوطن انها اداة لااسقاط الدولة المصرية وتفتيتها واسقاط جيشها الوطنى العظيم وكشف الشرفاء الطابور الجاسوس الخائن العميل تلك دعوة من خلالها لنعلن كشعب رفضنا واستياءنا ومقاومتنا لكل من يقوم بهذه الهجمة الشرسة على حرية إنساننا العربي عامة والمصرى خاصة في العيش بسلام في وطنه، وعلى حضارته التي كانت مهداً ونبراساً لحضارات وثقافات وعلوم الأمم أجمع.ان المؤامرة تمثل خطراً على السلم والأمن الدوليين..... وسيتصر الشرفاء لانهم مع الحق ولان الله معهم _ تحيا مصر

بداية الصفحة